إزالة الشعر بالليزر باستخدام جهاز العلاج بالليزر النبضي الذي يعمل بتقنية ND:YAG بطول موجي يبلغ 650 ميكروثانية: دراسة 298 مريضًا

بابار كيه. راو، طبيب، الأمراض الجلدية، مدينة نيويورك، نيويورك نُشرت في مجلة Global Dermatology المجلد 1 (1): 9-12 يسبب الشعر غير المرغوب فيه ضغوطًا كبيرة لدى المرضى مما يؤدي إلى القلق والاكتئاب وانخفاض جودة الحياة بشكل عام [1]. منذ تطوير أنظمة إزالة الشعر بالليزر في الستينيات، استمرت شعبيتها في الازدياد، حيث أصبحت الآن واحدة من أكثر عمليات التجميل شيوعًا التي يقوم بها أطباء الجلدية [2]. على عكس تقنيات إزالة الشعر الأخرى مثل الشمع والحلاقة والتحليل الكهربائي، فإن إزالة الشعر بالليزر هي وسيلة فعالة لتقليل نمو الشعر بشكل دائم وبالتالي أصبحت المعيار الذهبي [3]. الليزر، وهو اختصار للمصطلح “انبعاث الإشعاع المحفز لتضخيم الضوء”، هو نوع من التحلل الضوئي الانتقائي الذي يستهدف جزيئات امتصاص الضوء أو حاملات الصبغيات عند طول موجي محدد [4]. الميلانين الموجود في بصيلات الشعر هو حامل اللون الذي يمتص الطاقة المنبعثة من الليزر ويحولها إلى حرارة تتلف بصيلات الشعر بشكل انتقائي [5]. اليوم، هناك مجموعة متنوعة من أنظمة إزالة الشعر بالليزر تستخدم لاستهداف مجموعة متنوعة من ألوان الشعر وأنواع البشرة. الليزر الذي يستخدم أطوال موجية أقصر مثل الليزر الباقوتي (694 نانومتر) وليزر ألكسندريت (755 نانومتر) له اختراق سطحي للبشرة وبالتالي يزيد من خطر امتصاص البشرة للميلانين وإصابة الجلد المحيط [6]. بعد ذلك، عادةً ما يتم تجنب استخدام أجهزة الليزر هذه في المرضى الذين لديهم أنواع بشرة داكنة (أنماط فيتزباتريك لون اللبشرة من النوع الثالث إلى السادس). توفر أجهزة الليزر ذات الأطوال الموجية الأطول، مثل جهاز العلاج بالليزر الذي يعمل بتقنية Nd:YAG بطول موجي يبلغ 1064 نانومتر، اختراقًا أعمق للبشرة لاستهداف الميلانين الجريبي مع امتصاص أقل للجلد المحيط. وقد ثبت أن أجهزة الليزر هذه آمنة وفعالة لإزالة الشعر في أنواع البشرة الداكنة [7]. بالإضافة إلى اختيار أجهزة الليزر ذات الأطوال الموجية المناسبة، فإن تحديد مدة النبضة والتأثير (الطاقة لكل مساحة مربعة) لتحسين النتائج وتقليل الآثار الجانبية لهما أهمية قصوى أيضًا. كما أن التدفق العالي ومدة النبض الطويلة يسمحان للحرارة بالانتشار إلى الأنسجة المحيطة وتزيد من خطر الآثار الجانبية مثل التندب [8]. لكي تكون فترات النبض فعالة، يجب أن تكون أقصر من أو تساوي وقت الاسترخاء الحراري (TRT) لساق الشعرة، والذي يقدر بما يتراوح بين 10 و 50 مللي ثانية [9]. نتيجة لذلك، تستخدم معظم أنظمة إزالة الشعر بالليزر المتوفرة حاليًا نبضات بعرض مللي ثانية. وبالمثل، فإن غالبية الدراسات الموجودة بشأن أجهزة العلاج بالليزر التي تعمل بتقنية Nd:YAG تتناول أجهزة العلاج بالليزر التي تعمل بتقنية Nd:YAG ذي النبضات الطويلة التقليدية التي توفر عرض نبضات يتراوح تدفقها من 3 إلى 30 مللي ثانية. عادةً ما تستخدم أجهزة العلاج بالليزر التي تعمل بتقنية Nd:YAG ذات النبضات الطويلة مع أنظمة تبريد لتقليل حدوث تلف البشرة. ومع ذلك، فقد وجد مؤخرًا أن أجهزة العلاج بالليزر التي تعمل بتقنية Nd:YAG ونبضة مدتها 650 ميكروثانية لها نتائج مماثلة لأجهزة العلاج بالليزر التي تعمل بتقنية Nd:YAG ذات مدة نبض أطول بدون إجراءات تبريد الجلد [10]. أجريت هذه الدراسة لتقييم سلامة ورضا المرضى عن إزالة الشعر بالليزر باستخدام جهاز العلاج بالليزر المحمول الذي يعمل بتقنية ليزر Nd:YAG وغير المكلف نسبيًا مع نبضة قصيرة تبلغ 650 ميكروثانية.

Table of Contents

Photo Courtesy of Dr. Diedre Nelson-Sands,
The Art of Skin Clinic, Bahamas.

Stay up to Date
with Aerolase!

Receive weekly newsletters, event & promotional alerts, and so much more!

Stay up to Date with Aerolase!

Join other industry professionals and keep up-to-date with the latest happening in your world. Receive weekly newsletters, event & promotional alerts, and so much more!

By registering you agree to our Terms and Conditions and Privacy Policy and understand that you will be receiving email communications.

Request Your Aerolase Demo Today!

"*" indicates required fields